Website Loader
22 Sep, 2015

مؤتمر هارفارد العربي السنوي الثامن 2014

٦ تشرین الثاني/نوفمبر ٢٠١٤ –
بیان صحفي
كامبریدج، ماساتشوستس، الولایات المتحدة الامریكیة، ٦ تشرین الثاني/نوفمبر٢٠١٤: ینطلق یوم الخمیس المقبل
مؤتمر ھارفارد العربي السنوي الثامن والذي سیقام على مدى اربعة أیام في حرم جامعة ھارفارد في الفترة بین
ال٩ ٦ من نوفمبر ٢٠١٤. وینظم المؤتمرالذي یعد أكبر مؤتمر عربي في أمریكا الشمالیة، من قبل جمعیة خریجي –
ھارفارد العرب بالتعاون مع الطلاب العرب في جامعة ھارفارد.
ویتناول المؤتمر، الذي تأتي نسختھ الثامنة بعنوان “استلھام الحلول”، محوري الثقافة والأزمات واشكالیة العلاقة
بینھما في وقت تاھت فیھ خطوط الھویة وامتلأ الفراغ بالمد العصبي والجزر الفكري. فالوطن العربي یعاني في آن
واحد من ازمة ثقافیة ومن ثقافة أزمات ، فالشباب العربي یصارع بحثا عن ھویتھ الثقافیة من جھة، ومن جھة أخرى
فان المناخ السیاسي والاقتصادي في المنطقة العربیة مازال یساھم في زیادة الازمات الى أبعاد غیر مسبوقة. لذا
یھدف مؤتمر ھارفارد العربي 2014 لزیادة قدرتنا على فھم العالم العربي بطریقة تساعد في بحثنا عن حلول ملھمة
لمشاكلھ، سواء الثقافیة او الحیاتیة. و الى حین تحقیق ذلك سنسعى لمواجھة أزماتنا بثقافتنا و ثقافتنا بواقعنا المتأزم
تولیدا لفرص التغییر الایجابي في وطننا العربي. كما سنسأل في مؤتمر ھارفرد العربي ٢٠١٤: ما الذي یلھم الحلول،
وما الذي سیحول تلك الحلول الملھمة المطروحة لتتطبق على أرض الواقع؟
المؤتمر سیفتتحھ الاعلامي المصري باسم یوسف، فیما یتناوب الموسیقار مارسیل خلیفة والمفكر الامریكي نعوم
شومسكي الحدیث عن أزمات الوطن العربي و الثقافة العربیة. یأتي ھذا لیكمل باقي فعالیات المؤتمر، والتي ستبحث
في امور تتعلق بالبحوث العلمیة في الوطن العربي وأمراض البدانة في المنطقة، في الھویة العربیة، في مشكلة
اللاجئین السوریین، وفي غیرھا من الامور التي تھم المنطقة.
كما تشمل قائمة المتحدثین كوكبة من الرواد العرب في مختلف المجالات ومنھم:
• برفسور لیلى فواز: أول شخصیة عربیة تترأس مجلس أمناء جامعة ھارفارد
2
• رجل الأعمال الاردني: فادي غندور
• علي جابر: مدیر التلفزیون في قناة MBC
• د. فردي باز: المدیر المالي لبنك عودة
• فادي مجدلاني: الاستشاري الاقتصادي ب &Strategy
• رانیا سكر: مؤسسة جمعیة جسور لتعلیم الاطفال السوریین
و صرح السیدان رجا غاوي و علي كریمي، رئیسا اللجنة التنظیمیة للمؤتمر، بأنھ: “في خضم الأزمات العدیدة التي
تواجھ وطننا العربي، سیاسیا واجتماعیا وثقافیا، نرى من واجبنا كعرب ھنا في ھارفرد ان نساھم في الجمع ما بین
صناع القرار والعاملین على الأرض لنقدم لحضورنا لیس فقط عرضا لمشاكلنا بل لنفصل لھم حلول لھذه المشاكل،
ونحثھم على الانخراط في حلول ملھمة
و من جانبھ، أشار السید احمد الجیلي رئیس جمعیة خریجي ھارفرد العرب…” ان ما نصبو الیھ من عقد ھذا
المؤتمر في ھذه اللحظة الفارقة من تاریخ أمتنا العربیة ھو أن نلھم الشباب العربي أن یكون الحوار الھادىء البناء
دیدنھ… و أن یدرك أن مستقبلھ كفرد لا ینفصل عن مستقبل الجماعة”
یمكن للصحفیین حضور المؤتمر مجانا، لكن یرجى تأكید الحضور عبر الاتصال بالدكتور ھشام حمودة
(hesham.hamoda@childrens.harvard.edu:الالكتروني البرید 1.617.309.6801+:الھاتف)
حول جمعیة خریجي ھارفرد العرب
تأسست جمعیة خریجي ھارفرد العرب (HAAA) عام 2001 لتحقیق ھدفین رئیسیین. یتمثل الأول في المطالبة
ً بتعزیز وترسیخ الصو للعالم
ت العربي في جامعة ھارفرد، حیث حدد ھذا الھدف لمعالجة التمثیل المتدني تاریخیا
العربي في جامعة ھارفرد سواء في عدد الطلاب المنتسبین، أو مناھج الدراسة، أو ھیئة التدریس، أو أولویات –
ً البحث. أما الھدف الثاني فیتمثل في بناء شبكة قویة لخریجي ھارفرد المھتمی لما یمكن
ن بالعالم العربي، إدراكا
لمجتمع خریجي ھارفرد العرب أن یحدثھ من تأثیر عمیق عبر تعاضد قوى من جغرافیات متنوعة وخلفیات ثقافیة
ومھنیة مختلفة.
في عام 2010، أطلقت جمعیة خریجي ھارفرد العرب صندوق المنح الدراسیة الخاص بالجمعیة، وھو الصندوق
ً الأول والوحید لجھودھا عبر سنین طویلة، فقد قامت جامعة ھارفرد بمنح
الذي أنشأه خریجو ھارفرد. وتقدیرا
الجمعیة جائزة النادي/ المجموعة ذات الاھتمام المشترك عام 2010، اعترافا بھا كأفضل جمعیة خریجین في
ھارفرد. للحصول على معلومات إضافیة عن الجمعیة یرجى زیارة الموقع التالي:
http://www.haravardarabalumni.org
حول المؤتمر العربي بھارفرد
3
المؤتمر العربي بھارفارد ھو مبادرة یقودھا طلاب وخریجي جامعة ھارفارد ویھدف لجلب العالم العربي إلى
ھارفرد وفتح قنوات للحوار بین قیادیین من داخل وخارج العالم العربي في مجالات التعلیم والریادة والرعایة
الصحیة والقانون والاقتصاد، والعمل والسیاسة العامة، بھدف بحث ومعالجة القضایا الملحة في منطقتنا. و یعد
المؤتمر العربي بھارفارد أكبر مؤتمر عربي في أمریكا الشمالیة، ویتوقع أن یحضره ما یقرب من ألف مشارك،
بمن فیھم المھنیین ورجال الأعمال والاقتصادیین والمسؤولین الحكومیین والطلاب والخریجین من جامعات ھارفارد
وكولومبیا وستانفورد ووارتون وغیرھا من الجامعات الرائدة.
وقد سبق و أن شارك في المؤتمر عدد كبیر من القادة العرب و منھم الملكة نور والملكة رانیا من الأردن, و الأمیر
مولاي ھشام من المغرب, والأمیر تركي الفیصل من السعودیة والسادة فؤاد سنیورة من لبنان وعصام شرف
وعمرو موسى من مصر.